Author Topic: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي  (Read 41900 times)

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #90 on: August 31, 2016, 02:46:22 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب وشكرا على تعلبقاتكم

في هذه الصحراء العاتية

الصحراء التي تسيلُ مع الشمسٍ كثباناً وشياطينَ

تناسلَ الأسلاف جَدّاً بعد جَدّ

ونبتْنا مصْل أشجارٍ صخريّة

راكضين بين الشاطئ والجبال

بأرجل حافيةٍ وقلبٍ مكلوم.

كبرُنا مع الجمال والحمير

قُدنا القطيع إلى مساقط الوادي

وشاهدنا القطا تغيبُ مع السراب

نصبْنا شباكاً للثعالب

وأخرى لوعول الغيب،

وحين سافرنا إلى بلدان العالي

لم نجد أثراً للأضحية في ثيابنا

ولم نجد ضالّة الحنين

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #91 on: August 31, 2016, 02:54:56 pm »
نكتة مزحة لطيفة

في واحد راح يستقبل ابن عمه في المطار المهم وهم راجعين من المطار بيسأله: انت بقا لك عشر سنين في أمريكا… كنت بتدرس ايه؟ رد عليه ابن عمه : كنت بدرس علم المنطق قاله :

ايه هو علم المنطق؟ رد عليه:صعب اللي درسته فى عشر سنوات اشرحهولك فى ساعه بس انا هاديك مثال على المنطق. قاله : اوكي سأله ابو المنطق : انتوا عندكم كلب في البيت

صح؟ رد عليه: ايوة عندنا قاله: ادام عندكم كلب اكيد انكم عاملين له بيت فى الحوش رد عليه: صح عاملين قاله : مادام انه عندكم حوش اكيد انكم عايشين في فيلا رد عليه: صح إحنا

عايشين في فيلا مدام انكم عايشين في فيلا اكيد ان ابوك غني رد عليه:صح ابويا غني قاله: مدام انه ابوك غني اكيد ان امك تقعد في البيت يعنى مش محتاجه تشتغل رقاصة عشان

تجيب فلوس رد عليه: صحيح امي قاعدة في البيت قاله : هذا هو المنطق , انك تبني شيء علي شيء من وجود الكلب في بيتكم استنتجنا ان امك مش رقاصة ردعليه :ياااااااااااا هو ده

المنطق؟ المهم …. صاحبنا راح عند صحابه باليل وحب يتفلسف عليهم وسالهم ياشباب تعرفون ايه هو المنطق ؟ رد واحد لا والله ما نعرفش قال : انا اقلكم ، سأل صاحبه: انتوا عندكم

كلب في البيت ؟ رد عليه صاحبه : لا ما عندناش ، قاله : تبقى امك رقاصة

حب بعضكم ساعدو بعضكم

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #92 on: September 01, 2016, 02:10:47 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب

يا مدعي عام اللواء وخير من فهم القضية

ومناط آمال القضاة وحرز إنصاف الرعية

ليس الزعامة شرطها لبس الفراء البجدلية

فيفوز عمرو دون بكر بالمقابلة السنية !

والعدل يقضي ان تعامل زائريك على السوية

يا مدعي عام اللواء وأنت من فهم القضية

الهبر جاءك للسلام فكيف تمنعه التحية ؟

ألأن كسوته ممزقة وهيئته زرية ؟؟

قد صده جنديك الفظ الغليظ بلا روية

وأبى عليه أن يراك فجاء ممتعضا إليه

يشكو الذي لاقاه من شطط بدار العادلية

ويقول إن زيارة الحكام ، لا كانت ، بلية

فاسرع وكفر ، يا هداك الله ، عن تلك الخطية

وادخله حالا للمقام وفز بطلعته البهية

ودع المراسم والرسوم لمن عقولهم " شوية "

فالهبر مثلي ثم مثلك أردني التابعية

يا هبر بي فقر كفقرك للإباء وللحمية

أو ما تراني قد شبعت على حساب الاكثرية

واكلت بسكوتا وهذا الشعب لا يجد القلية

ولبست اذ قومي عراة غير ما نسجت يديه

فأدر كؤوسك ، يا ابا ناصيف ، مترعة روية

وأحل مقال الشيخ إن افتى بحرمتها عليه

إن الذي تسبى مواطنه تحل له السبية !!

عبود يا ناعي النهار على المآذن في العشية

قسما بماحص والفحيص وبالطفيلة والثنية

وبمن شقيت بهن وهي بأهلها مثلي شقية

ليس الهدى وقفا على فئة الشيوخ الازهرية

إن الحياة لها قواعد غير متن الخزرجية

فنبيذ ( قعوار ) اللذيذ وانه الناى الشجية

وهيامنا بالغانيات من الامور الجوهرية ،،

او ما تراني والمشيب كما تراه بعارضيه

ما زلت خفاق الفؤاد ولم تزل نفسي طرية

والقلب ما تنفك تملأ ساحه خطرات مية

دنف تطارده العجوز ، ولا تهادنه الصبية

إن القدود المأدبية والعيون العجرمية

اشواقها ستظل في قلبي وإن اوديت حية

ولسوف تبقى للصبابة في ثرى رمسي بقية

وهواي سوف يظل يهزأ بالقبور وبالمنية

يا أخت " رم " وكيف " رم " وكيف حال " بني عطية "

هل ما تزال هضابهم شما وديرتهم عذية

سقيا لعهدك والحياة كما نؤملها رضية

وتلاع وادي اليتم ضاحكة وتربته غنية

وسفوح ( شيحان ) الأغن بكل يانعة سخية

ايام لم يك للفرنجة في ربوعك أسبقية

والعلج ما انتصبت له في كل مومات ثنية

اين السوام وسرح قومك بالعشية يا عجية ؟

ومراحكم لم انكرته معاطن الابل المرية ؟

وجفته حيهلة الاماء وهسة العبد الونية

ماذا اصاب بني ابيك ؟ اما لهم فينا بقية ؟

صمتا فان العي في بعض المواقف شاعرية

وتحامق الضعف الهضيم نهاية في العبقرية

لما رأيت الكذب سر تفوق الفئة السرية

ورأيت كيف الصدق يذهب من يقول به ضحية

ونظرت أحلاس الوظائف سادة بين البرية

أيقنت أن الألمعية في ازدراء الألمعية

وحللت عقلي من عقال الهاجسين بحسن نية

وسبرت أغوار السراة وقستهم بالسرسرية

فوجدت رهط الهبر قد بز الأماثل أريحية

لا تنخدع بالبنطلون ولا تثق بجمال زية

ما كل زخرفة اباء وكل خطب عنجهية

كم فارس هو في الحقيقة عند راتبه مطية

ومدجج قاد السرية وهو قواد السرية

هات اسقني ما للحياة بغير عربدة مزية

واسبأ لنا إن الزقاق مباءة الأمم السبية

واشرب على نمطي كما تأتم بالشيخ المعية

ترك التقى خير بعلم الله من نسك التقية

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #93 on: September 01, 2016, 02:12:40 pm »
محشش ضربوه على عينه - صارت حمراء ... قام وقف محله وما مشى ... سألوه صحابه ليه ما تمشي؟ حكى: بستناها عيني تصير خضراء !!!

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #94 on: September 02, 2016, 05:09:44 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب


قال السماء كئيبة ! وتجهما    قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما !

قال: الصبا ولى! فقلت له: ابتــسم    لن يرجع الأسف الصبا المتصرما !!

قال: التي كانت سمائي في الهوى    صارت لنفسي في الغرام جــهنما

خانت عــــهودي بعدما ملكـتها    قلبي , فكيف أطيق أن أتبســما !

قلـــت: ابتسم و اطرب فلو قارنتها    لقضيت عــــمرك كــله متألما

قال: الــتجارة في صراع هائل    مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

أو غادة مسلولة محــتاجة    لدم ، و تنفثـ كلما لهثت دما !

قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها    وشفائها, فإذا ابتسمت فربما

أيكون غيرك مجرما. و تبيت في    وجل كأنك أنت صرت المجرما ؟

قال: العدى حولي علت صيحاتهم    أَأُسر و الأعداء حولي في الحمى ؟

قلت: ابتسم, لم يطلبوك بذمهم    لو لم تكن منهم أجل و أعظما !

قال: المواسم قد بدت أعلامها    و تعرضت لي في الملابس و الدمى

و علي للأحباب فرض لازم    لكن كفي ليس تملك درهما

قلت: ابتسم, يكفيك أنك لم تزل    حيا, و لست من الأحبة معدما!

قال: الليالي جرعتني علقما    قلت: ابتسم و لئن جرعت العلقما

فلعل غيرك إن رآك مرنما    طرح الكآبة جانبا و ترنما

أتُراك تغنم بالتبرم درهما    أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟

يا صاح, لا خطر على شفتيك أن    تتثلما, و الوجه أن يتحطما

فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى    متلاطم, و لذا نحب الأنجما !

قال: البشاشة ليس تسعد كائنا    يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما

قلت ابتسم مادام بينك و الردى    شبر, فإنك بعد لن تتبسما


Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #95 on: September 03, 2016, 11:39:28 am »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب

و كرنة العصفور , صوتك لا يزال

في ليل ,باريس : يناديني ! تعال

في ليل :باريس !تعال

حيث البغايا الشقر والعتمات والمتسولون

وضريح ميرابو وروبيسبير والفكر المهان

تحت النعال , وصوتها , في ليل باريس تعال ! :

والثلج والعتمات والمتسولون

و سعال طفلتنا المريضة , و البواخر , و الزمان

و صليب ثورتنا القديم :

. حرية . عدل مساولة , يلوث في دماء الأبرياء

اخوتنا الشرفاء في الإبداع , و الغد , و المصير

و طلائع الثوار تقتحم الحصون

و أنا و أضواء الحرائق و الجنود

وراء خط النار , جرحى , يائسون

سوزان طفلتنا تموت

في ليل باريس , و أضواء الحرائق و الجنود

و الثائرون

بحرابهم , أبدا , برشاشاتهم , يتقدمون

و حنينهم , نحو اللظى , يتقدمون

المارد الجبار في أعماق آسيا يستفيق

من حلمة القلق المميت

و على مياه الأنهر السوداء تطفو , و التلول

جثث الخيول

و طلائع الثوار تعدم برصاص الخائنين :

و حق أسماء الكلاب

لا مجد تحت الشمس

إلا مجد أبناء الحياة

و الخبز و الحرية الحمراء و الغد و المصير

باريس يا بلد الظلام

العاهر الملعون هتلر لا يزال

بحذائه القذر الثقيل

لا مجد الا مجد أبناء الحياة

و الخبز و الثوار , با بلد الظلام !

و أنا و أضواء الحرائق , و الجنود

و حصون لاؤوس المنيعة , و اللظى و الثائرون

بحرابهم , أبدا , برشاشاتهم , يتقدمون :

الموت للمستعمرين !

يا أنت يا لاؤوس يا غاب العبير !

في قلب ماردنا الكبير

الموت للمستعمرين !

و أنا , و صوتك لا يزال

في ليل باريس , يناديني : تعال !

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #96 on: September 03, 2016, 11:43:04 am »
في خروف عليه خط أحمر لييييييييييييييييييييييييييييييه ؟ قليل الدسم


حب بعضكم ساعدو بعضكم

jaulis

  • Member
  • Posts: 85
  • Karma: 18
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #97 on: September 03, 2016, 06:03:29 pm »
روووووووووووووووووووووووووووووعة   يا  حبي
Signature removed

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #98 on: September 05, 2016, 04:35:40 am »
السلام عليكم صباح الخير كيف حالكم يا شباب وشكرا لقرا ئتكم وصبركم

مدينتنا مبانيها    بلا قاعٍ ولا سقفِ

وكل مواطنٍ فيها    يجيدُ النقرَ بالدفِّ

لقد طفحت مجاريها    من التشهيرِ والقذفِ

فلا البخورُ يُزكيها    وعطرُ الكونِ لا يكفي

ولكني أواسيها    بأن الجرحَ في الكفِّ

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #99 on: September 05, 2016, 04:37:59 am »
الزبون للبائع : عندك سلاطة خضرا ؟ .. البائع : للأسف ما عنديش !! .. الزبون : باهي شوفلي أي لون تاني.


حب بعضكم ساعدو بعضكم

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #100 on: September 06, 2016, 12:12:05 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب

هزي جذوعك يا غصون اللوز

في وطني الحبيب

فلربما صار البعيد لنا قريب

ولربما غنت عصافير الصفاء

وغرد القمري

وابتسم الكئيب

هزي غصونك

وانثري في الأرض لوزك يا جذوع

ودعي النسيم يثير أشجان الفروع

ودعي شموخك يا جذوع اللوز

يهزأُ بالخضوع

هزي غصونك

ربما سمع الزمان صدى الحفيف

ولربما وصل الفقير إلى رغيف

ولربما لثم الربيع فم الخريف

هزي غصونك

ربما بعث الصفاء إلى مشاعرنا

بريدَهْ

ولربما تتفيأ الكلمات في درب المنى

ظل القصيدة

أنا يا جذوع اللوزِ

أغنيةٌ على ثغر اليقين

أنا طفلة نظرت إلى الأفاق

رافعة الجبين

أنا من ربا المرزوق

تعرفني ربوع بني كبير

أملي يغرد يا جذوع اللوز

في قلبي الصغير

وأبي الحبيب يكادُ بي

من فرط لهفته يطير

أنا ياجذوع اللوز من صنعت لها المأساة

مركبةً صغيرة

أنا مَنْ قدحْتُ على مدى الأحلام

ذاكرة البصيرة

لأرى خيال أبي وكان رعيتي

وأنا الأميرة

كم كنت أمشط رأسهُ

وأجر أطراف العمامةْ

وأريه من فرحي رُباً خضراً

ومن أملي غمامةْ

كم كنت أصنع من تجهمه

إذا غضب، ابتسامهْ

أنا ياجذوع اللوز

بنت فقيد واجبه مساعد

أنا مَنْ تدانى الحزن من قلبي

وصبري عن حمى قلبي

تباعدْ

أنا طفلة تُدعى عهود

أنا صرخةٌ للجرح

تلطم وجه من خان العهودْ

أنا بسمةٌ في ثغر هذا الكونِ

خالطها الألمْ

صوتي يردد في شمم

عفواً أبي الغالي ، إذا أسرجت

خيل الذكرياتْ

فهي التي تُدني إلى الأحياء

صورة من نأى عنهم

وماتْ

عفواً

إذا بلغت بي الكلماتُ حدَّ اليأس

واحترق الأملْ

فأنا أرى في وجه أحلامي خجلْ

وأنا أرددُ في وجلْ

يا ويل عباد الإمامة والإمامْ

أو ما يصونون الذِّمامْ

كم روعوا من طفلةٍ مثلي

وكم قتلوا غلامْ

ولكم جنوا باسم السلامِ

على قوانين السلامْ

ياويل عُبَّاد القبورْ

هُمْ في فؤاد الأمة الغراء آلامٌ

وفي وجه الكرامة كالبثور

هُمْ - يا أبي الغالي - قذىً في عين أمتنا

وضيقٌ في الصدور

يا ويل أرباب الفتنْ

كم أوقدوا ناراً وكم نسجوا كفنْ

كم أنبتوا شوكاً على طرقات أمتنا

وكم قطعوا فَنَنْ

كنا نظن بأنهم يدعون للإسلام حقاً يا أبي

فإذا بهم

يدعون للبغضاءِ فينا والإِحنْ

عفوا أبي الغالي

أراك تُشيح عني ناظريكْ

وأنا التي نثرتْ خُطاها في دروب الشوق

ساعيةً إليك

ألبستنا ثوب الوقار

ورفعتَ فوق رؤوسنا تاج افتخارْ

إني لأطرب حين أسمع من يقول

هذا شهيد أمانته

بذل الحياة صيانةً لكرامته

أواهُ لو أبصرتَ

زهوَ الدَّمع في أجفان غامدْ

ورأيت - يا أبتاه - كيف يكون

إحساس الأماجدْ

أواه لو أبصرت ما فعل الأسى

ببني كبير

كل القلوب بكتْ عليك

وأنت يا أبتي جدير

أنا يا أبي الغالي عهود

أنسيتَ يا أبتي عهود

أنا طفلةٌُ عزفتْ على أوتار بسمتها

ترانيم الفرح

رسمتْ جدائلُها لعين الشمس

خارطة المرَحْ

كم ليلةٍ أسرجتَ لي فيها قناديل ابتسامتك الحبيبهْ

فصفا فؤادي وانشرحْ

أختايَ يا أبتي وأمي الغاليهْ

يسألنَ عنك رحاب قريتنا

وصوت الساقيهْ

أرحلت يا أبتي الحبيب؟؟

كلُّ النجوم تسابقت نحوي

تزفُّ لي العزاءْ

والبدر مدَّ إليَّ كفاً من ضياءْ

والليل هزَّ ثيابه

فانهلَّ من أطرافها حزنُ المساء

تتساءل المرزوق يا أبتي الحبيب

ما بال عينِ الشمس ترمقنا

بأجفان الغروبْ

وإلى متى تمتدُّ رحلتك الطويلةُ يا أبي

ومتى تؤوب؟؟

وإلى متى تجتثُّ فرحتنا

أعاصير الخطوب

هذا لسان الطَّلِّ يُنشِدُ للربا

لحن البكاءْ

هذي سواقي الماء في وديان قريتنا

على جنباتها انتحر الغُثاءْ

هذا المساءْ

يُفضي إلى آفاق قريتنا

بأسرار الشَّقاء

يتساءل الرمان يا أبتي

ودالية العنب

والخوخ والتفاح يسألُ

والرطبْ

وزهور وادينا تشارك في السؤالْ

ويضجُّ وادينا بأسئلةٍ

تنمُّ عن انفعالْ

ماذا أصاب حبيبنا الغالي مساعد

كيف غابْ؟

ومتى تحركت الذئابْ؟

ومتى اختفى صوتُ البلابلِ

وانتشى صوتُ الغراب؟

يا ويح قلبي من سؤالٍ

لا أطيق له جوابْ

ما زلتُ - يا أبتي - أصارع حسرتي

وأسد ساقية الدموعْ

أهوى رجوعك يا أبي الغالي

ولكنْ

لا رجوعْ

إن مُتَّ يا أبتي

وفارقت الوجودْ

فالموتُ فاتحة الخلودْ

ما مُتَّ في درب الخيانة والخنى

بل مت صوناً للعهود

يا حزنُ

لا تثبتْ على قدمٍ

ولا تهجر فؤادْ

فأنا أراك لفرحتي الكبرى امتدادْ

إن ماتَ - يا حزني - أبي

فالله حيٌّ لايموتْ

الله حيٌّ لايموتْ

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #101 on: September 06, 2016, 12:16:36 pm »
مين ااسرع واحد في الدنيا؟بخيل معزوم على الغدا

-

واحد فات على غرفة كلها حشاشين قال حرام عليكم قالولو وعليكم الحرام

-

حب بعضكم ساعدو بعضكم

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #102 on: September 07, 2016, 07:11:48 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء..

لا شيء غير النجمة السوداء

ترتع في السماء..

لا شيء غير مواكب القتلى

وأنات النساء

لا شيء غير سيوف داحس التي

غرست سهام الموت في الغبراء

لا شيء غير دماء آل البيت

مازالت تحاصر كربلاء

فالكون تابوت..

وعين الشمس مشنقةُ

وتاريخ العروبة

سيف بطش أو دماء..

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء

خمسون عاماً

والحناجر تملأ الدنيا ضجيجاً

ثم تبتلع الهواء..

خمسون عاماً

والفوارس تحت أقدام الخيول

تئن في كمد.. وتصرخ في استياء

خمسون عاماً في المزاد

وكل جلاد يحدق في الغنيمة

ثم ينهب ما يشاء

خمسون عاماً

والزمان يدور في سأم بنا

فإذا تعثرت الخطى

عدنا نهرول كالقطيع إلى الوراء..

خمسون عاماً

نشرب الأنخاب من زمن الهزائم

نغرق الدنيا دموعاً بالتعازي والرثاء

حتى السماء الآن تغلق بابها

سئمت دعاء العاجزين وهل تُرى

يجدي مع السفه الدعاء..

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

أترى رأيتم كيف بدلت الخيول صهيلها

في مهرجان العجز…

واختنقت بنوبات البكاء..

أترى رأيتم

كيف تحترف الشعوب الموت

كيف تذوب عشقاً في الفناء

أطفالنا في كل صبح

يرسمون على جدار العمر

خيلاً لا تجيء..

وطيف قنديل تناثر في الفضاء..

والنجمة السوداء

ترتع فوق أشلاء الصليب

تغوص في دم المآذن

تسرق الضحكات من عين الصغار

الأبرياء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

ما بين أوسلو

والولائم.. والموائد والتهاني.. والغناء

ماتت فلسطين الحزينة

فاجمعوا الأبناء حول رفاتها

وابكوا كما تبكي النساء

خلعوا ثياب القدس

ألقوا سرها المكنون في قلب العراء

قاموا عليها كالقطيع..

ترنح الجسد الهزيل

تلوثت بالدم أرض الجنة العذراء..

كانت تحدق في الموائد والسكارى حولها

يتمايلون بنشوة

ويقبلون النجمة السوداء

نشروا على الشاشات نعياً دامياً

وعلى الرفات تعانق الأبناء والأعداء

وتقبلوا فيها العزاء..

وأمامها اختلطت وجوه النساء

صاروا في ملامحهم سواء

ماتت بأيدي العابثين مدينة الشهداء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

في حانة التطبيع

يسكر ألف دجال وبين كؤوسهم

تنهار أوطان.. ويسقط كبرياء

لم يتركوا السمسار يعبث في الخفاء

حملوه بين الناس

في البارات.. في الطرقات.. في الشاشات

في الأوكار.. في دور العبادة

في قبور الأولياء

يتسللون على دروب العار

ينكفئون في صخب المزاد

ويرفعون الراية البيضاء..

ماذا سيبقى من سيوف القهر

والزمن المدنس بالخطايا

غير ألوان البلاء

ماذا سيبقى من شعوب

لم تعد أبداً تفرق

بين بيت الصلاة.. وبين وكر للبغاء

النجمة السوداء

ألقت نارها فوق النخيل

فغاب ضوء الشمس.. جف العشب

واختفت عيون الماء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

ماتت من الصمت الطويل خيولنا الخرساء

وعلى بقايا مجدها المصلوب ترتع نجمة سوداء

فالعجز يحصد بالردى أشجارنا الخضراء

لا شيء يبدو الآن بين ربوعنا

غير الشتات.. وفرقة الأبناء

والدهر يرسم صورة العجز المهين لأمة

خرجت من التاريخ

واندفعت تهرول كالقطيع إلى حمى الأعداء..

في عينها اختلطت

دماء الناس والأيام والأشياء

سكنت كهوف الضعف

واسترخت على الأوهام

ما عادت ترى الموتى من الأحياء

كُهّانها يترنحون على دروب العجز

ينتفضون بين اليأس والإعياء

ماذا تبقى من بلاد الأنبياء؟

من أي تاريخ سنبدأ

بعد أن ضاقت بنا الأيام

وانطفأ الرجاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

يتسلل الضوء العنيد من البقيع

إلى روابي القدس

تنطلق المآذن بالنداء

ويطل وجه محمد

يسري به الرحمن نوراً في السماء..

الله أكبر من زمان العجز..

من وهن القلوب.. وسكرة الضعفاء

الله أكبر من سيوف خانها

غدر الرفاق.. وخِسة الأبناء

جلباب مريم

لم يزل فوق الخليل يضيء في الظلماء

في المهد يسري صوت عيسى

في ربوع القدس نهراً من نقاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

هزي بجذع النخلة العذراء

يتساقط الأمل الوليد

على ربوع القدس

تنتفض المآذن يبعث الشهداء

تتدفق الأنهار.. تشتعل الحرائق

تستغيث الأرض

تهدر ثورة الشرفاء

يا ليلة الإسراء عودي بالضياء

هزي بجذع النخلة العذراء

رغم اختناق الضوء في عيني

ورغم الموت.. والأشلاء

مازلت أحلم أن أرى قبل الرحيل

رماد طاغية تناثر في الفضاء

مازلت أحلم أن أرى فوق المشانق

وجه جلاد قبيح الوجه تصفعه السماء

مازلت أحلم أن أرى الأطفال

يقتسمون قرص الشمس

يختبئون كالأزهار في دفء الشتاء

مازلت أحلم…

أن أرى وطناً يعانق صرختي

ويثور في شمم.. ويرفض في إباء

مازلت أحلم

أن أرى في القدس يوماً

صوت قداس يعانق ليلة الإسراء..

ويطل وجه الله بين ربوعنا

وتعود.. أرض الأنبياء

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #103 on: September 07, 2016, 07:17:02 pm »
فى واحد يغازل سورية قالت له: حل عنى قالها: ليش الامتحان صعب

-

في مره واحد مدلع دخل الجيش سئلو الضابط اش اسمك ردعليه اسمي سوسو ضربو الضابط على وجه وقال له في الجيش مافي سوسو خدوه على الحبس الانفرادي لمده شهر مع الاعمال

الشاقة بعد شهر خرج ولاما شافو الضابط ضحك وسئل و الان اشو اسمك رد عليه اسمي سوسو الوحش.




حب بعضكم ساعدوا بعضكم

Tariab

  • Member
  • Posts: 1774
  • Karma: 391
Re: Kickass Arab World Community-مجتمع كيكاس العربي
« Reply #104 on: September 08, 2016, 05:11:09 pm »
السلام عليكم مساء الخير كيف حالكم يا شباب

لن تجعلوا من شعبنا

شعبَ هنودٍ حُمرْ..

فنحنُ باقونَ هنا..

في هذه الأرضِ التي تلبسُ في معصمها

إسوارةً من زهرْ

فهذهِ بلادُنا..

فيها وُجدنا منذُ فجرِ العُمرْ

فيها لعبنا، وعشقنا، وكتبنا الشعرْ

مشرِّشونَ نحنُ في خُلجانها

مثلَ حشيشِ البحرْ..

مشرِّشونَ نحنُ في تاريخها

في خُبزها المرقوقِ، في زيتونِها

في قمحِها المُصفرّْ

مشرِّشونَ نحنُ في وجدانِها

باقونَ في آذارها

باقونَ في نيسانِها

باقونَ كالحفرِ على صُلبانِها

باقونَ في نبيّها الكريمِ، في قُرآنها..

وفي الوصايا العشرْ..


لا تسكروا بالنصرْ…

إذا قتلتُم خالداً.. فسوفَ يأتي عمرْو

وإن سحقتُم وردةً..

فسوفَ يبقى العِطرْ


لأنَّ موسى قُطّعتْ يداهْ..

ولم يعُدْ يتقنُ فنَّ السحرْ..

لأنَّ موسى كُسرتْ عصاهْ

ولم يعُدْ بوسعهِ شقَّ مياهِ البحرْ

لأنكمْ لستمْ كأمريكا.. ولسنا كالهنودِ الحمرْ

فسوفَ تهلكونَ عن آخركمْ

فوقَ صحاري مصرْ…


المسجدُ الأقصى شهيدٌ جديدْ

نُضيفهُ إلى الحسابِ العتيقْ

وليستِ النارُ، وليسَ الحريقْ

سوى قناديلٍ تضيءُ الطريقْ


من قصبِ الغاباتْ

نخرجُ كالجنِّ لكمْ.. من قصبِ الغاباتْ

من رُزمِ البريدِ، من مقاعدِ الباصاتْ

من عُلبِ الدخانِ، من صفائحِ البنزينِ، من شواهدِ الأمواتْ

من الطباشيرِ، من الألواحِ، من ضفائرِ البناتْ

من خشبِ الصُّلبانِ، ومن أوعيةِ البخّورِ، من أغطيةِ الصلاةْ

من ورقِ المصحفِ نأتيكمْ

من السطورِ والآياتْ…

فنحنُ مبثوثونَ في الريحِ، وفي الماءِ، وفي النباتْ

ونحنُ معجونونَ بالألوانِ والأصواتْ..

لن تُفلتوا.. لن تُفلتوا..

فكلُّ بيتٍ فيهِ بندقيهْ

من ضفّةِ النيلِ إلى الفراتْ


لن تستريحوا معنا..

كلُّ قتيلٍ عندنا

يموتُ آلافاً من المراتْ…


إنتبهوا.. إنتبهوا…

أعمدةُ النورِ لها أظافرْ

وللشبابيكِ عيونٌ عشرْ

والموتُ في انتظاركم في كلِّ وجهٍ عابرٍ…

أو لفتةٍ.. أو خصرْ

الموتُ مخبوءٌ لكم.. في مشطِ كلِّ امرأةٍ..

وخصلةٍ من شعرْ..


يا آلَ إسرائيلَ.. لا يأخذْكم الغرورْ

عقاربُ الساعاتِ إن توقّفتْ، لا بدَّ أن تدورْ..

إنَّ اغتصابَ الأرضِ لا يُخيفنا

فالريشُ قد يسقطُ عن أجنحةِ النسورْ

والعطشُ الطويلُ لا يخيفنا

فالماءُ يبقى دائماً في باطنِ الصخورْ

هزمتمُ الجيوشَ.. إلا أنكم لم تهزموا الشعورْ

قطعتم الأشجارَ من رؤوسها.. وظلّتِ الجذورْ


ننصحُكم أن تقرأوا ما جاءَ في الزّبورْ

ننصحُكم أن تحملوا توراتَكم

وتتبعوا نبيَّكم للطورْ..

فما لكم خبزٌ هنا.. ولا لكم حضورْ

من بابِ كلِّ جامعٍ..

من خلفِ كلِّ منبرٍ مكسورْ

سيخرجُ الحجّاجُ ذاتَ ليلةٍ.. ويخرجُ المنصورْ


إنتظرونا دائماً..

في كلِّ ما لا يُنتظَرْ

فنحنُ في كلِّ المطاراتِ، وفي كلِّ بطاقاتِ السفرْ

نطلعُ في روما، وفي زوريخَ، من تحتِ الحجرْ

نطلعُ من خلفِ التماثيلِ وأحواضِ الزَّهرْ..

رجالُنا يأتونَ دونَ موعدٍ

في غضبِ الرعدِ، وزخاتِ المطرْ

يأتونَ في عباءةِ الرسولِ، أو سيفِ عُمرْ..

نساؤنا.. يرسمنَ أحزانَ فلسطينَ على دمعِ الشجرْ

يقبرنَ أطفالَ فلسطينَ، بوجدانِ البشرْ

يحملنَ أحجارَ فلسطينَ إلى أرضِ القمرْ..


لقد سرقتمْ وطناً..

فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ

صادرتُمُ الألوفَ من بيوتنا

وبعتمُ الألوفَ من أطفالنا

فصفّقَ العالمُ للسماسرهْ..

سرقتُمُ الزيتَ من الكنائسِ

سرقتمُ المسيحَ من بيتهِ في الناصرهْ

فصفّقَ العالمُ للمغامرهْ

وتنصبونَ مأتماً..

إذا خطفنا طائرهْ


تذكروا.. تذكروا دائماً

بأنَّ أمريكا – على شأنها –

ليستْ هيَ اللهَ العزيزَ القديرْ

وأن أمريكا – على بأسها –

لن تمنعَ الطيورَ أن تطيرْ

قد تقتلُ الكبيرَ.. بارودةٌ

صغيرةٌ.. في يدِ طفلٍ صغيرْ


ما بيننا.. وبينكم.. لا ينتهي بعامْ

لا ينتهي بخمسةٍ.. أو عشرةٍ.. ولا بألفِ عامْ

طويلةٌ معاركُ التحريرِ كالصيامْ

ونحنُ باقونَ على صدوركمْ..

كالنقشِ في الرخامْ..

باقونَ في صوتِ المزاريبِ.. وفي أجنحةِ الحمامْ

باقونَ في ذاكرةِ الشمسِ، وفي دفاترِ الأيامْ

باقونَ في شيطنةِ الأولادِ.. في خربشةِ الأقلامْ

باقونَ في الخرائطِ الملوّنهْ

باقونَ في شعر امرئ القيس..

وفي شعر أبي تمّامْ..

باقونَ في شفاهِ من نحبّهمْ

باقونَ في مخارجِ الكلامْ..


موعدُنا حينَ يجيءُ المغيبْ

موعدُنا القادمُ في تل أبيبْ

"نصرٌ من اللهِ وفتحٌ قريبْ"


ليسَ حزيرانُ سوى يومٍ من الزمانْ

وأجملُ الورودِ ما ينبتُ في حديقةِ الأحزانْ..


للحزنِ أولادٌ سيكبرونْ..

للوجعِ الطويلِ أولادٌ سيكبرونْ

للأرضِ، للحاراتِ، للأبوابِ، أولادٌ سيكبرونْ

وهؤلاءِ كلّهمْ..

تجمّعوا منذُ ثلاثينَ سنهْ

في غُرفِ التحقيقِ، في مراكزِ البوليسِ، في السجونْ

تجمّعوا كالدمعِ في العيونْ

وهؤلاءِ كلّهم..

في أيِّ.. أيِّ لحظةٍ

من كلِّ أبوابِ فلسطينَ سيدخلونْ..


..وجاءَ في كتابهِ تعالى:

بأنكم من مصرَ تخرجونْ

وأنكمْ في تيهها، سوفَ تجوعونَ، وتعطشونْ

وأنكم ستعبدونَ العجلَ دونَ ربّكمْ

وأنكم بنعمةِ الله عليكم سوفَ تكفرونْ

وفي المناشير التي يحملُها رجالُنا

زِدنا على ما قالهُ تعالى:

سطرينِ آخرينْ:

ومن ذُرى الجولانِ تخرجونْ

وضفّةِ الأردنِّ تخرجونْ

بقوّةِ السلاحِ تخرجونْ..


سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ

سوفَ يموتُ الأعورُ الدجّالْ

ونحنُ باقونَ هنا، حدائقاً، وعطرَ برتقالْ

باقونَ فيما رسمَ اللهُ على دفاترِ الجبالْ

باقونَ في معاصرِ الزيتِ.. وفي الأنوالْ

في المدِّ.. في الجزرِ.. وفي الشروقِ والزوالْ

باقونَ في مراكبِ الصيدِ، وفي الأصدافِ، والرمالْ

باقونَ في قصائدِ الحبِّ، وفي قصائدِ النضالْ

باقونَ في الشعرِ، وفي الأزجالْ

باقونَ في عطرِ المناديلِ..

في (الدَّبكةِ) و (الموَّالْ)..

في القصصِ الشعبيِّ، والأمثالْ

باقونَ في الكوفيّةِ البيضاءِ، والعقالْ

باقونَ في مروءةِ الخيلِ، وفي مروءةِ الخيَّالْ

باقونَ في (المهباجِ) والبُنِّ، وفي تحيةِ الرجالِ للرجالْ

باقونَ في معاطفِ الجنودِ، في الجراحِ، في السُّعالْ

باقونَ في سنابلِ القمحِ، وفي نسائمِ الشمالْ

باقونَ في الصليبْ..

باقونَ في الهلالْ..

في ثورةِ الطلابِ، باقونَ، وفي معاولِ العمّالْ

باقونَ في خواتمِ الخطبةِ، في أسِرَّةِ الأطفالْ

باقونَ في الدموعْ..

باقونَ في الآمالْ


تسعونَ مليوناً من الأعرابِ خلفَ الأفقِ غاضبونْ

با ويلكمْ من ثأرهمْ..

يومَ من القمقمِ يطلعونْ..


لأنَّ هارونَ الرشيدَ ماتَ من زمانْ

ولم يعدْ في القصرِ غلمانٌ، ولا خصيانْ

لأنّنا مَن قتلناهُ، وأطعمناهُ للحيتانْ

لأنَّ هارونَ الرشيدَ لم يعُدْ إنسانْ

لأنَّهُ في تحتهِ الوثيرِ لا يعرفُ ما القدسَ.. وما بيسانْ

فقد قطعنا رأسهُ، أمسُ، وعلّقناهُ في بيسانْ

لأنَّ هارونَ الرشيدَ أرنبٌ جبانْ

فقد جعلنا قصرهُ قيادةَ الأركانْ..


ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ..

يشحذُ خبزَ العدلِ من موائدِ الذئابْ

ويشتكي عذابهُ للخالقِ التوَّابْ

وعندما.. أخرجَ من إسطبلهِ حصاناً

وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ

أصبحَ في مقدورهِ أن يبدأَ الحسابْ..


نحنُ الذينَ نرسمُ الخريطهْ

ونرسمُ السفوحَ والهضابْ..

نحنُ الذينَ نبدأُ المحاكمهْ

ونفرضُ الثوابَ والعقابْ..


العربُ الذين كانوا عندكم مصدّري أحلامْ

تحوّلوا بعدَ حزيرانَ إلى حقلٍ من الألغامْ

وانتقلت (هانوي) من مكانها..

وانتقلتْ فيتنامْ..


حدائقُ التاريخِ دوماً تزهرُ..

ففي ذُرى الأوراسِ قد ماجَ الشقيقُ الأحمرُ..

وفي صحاري ليبيا.. أورقَ غصنٌ أخضرُ..

والعربُ الذين قلتُم عنهمُ: تحجّروا

تغيّروا..

تغيّروا


أنا الفلسطينيُّ بعد رحلةِ الضياعِ والسّرابْ

أطلعُ كالعشبِ من الخرابْ

أضيءُ كالبرقِ على وجوهكمْ

أهطلُ كالسحابْ

أطلعُ كلَّ ليلةٍ..

من فسحةِ الدارِ، ومن مقابضِ الأبوابْ

من ورقِ التوتِ، ومن شجيرةِ اللبلابْ

من بركةِ الدارِ، ومن ثرثرةِ المزرابْ

أطلعُ من صوتِ أبي..

من وجهِ أمي الطيبِ الجذّابْ

أطلعُ من كلِّ العيونِ السودِ والأهدابْ

ومن شبابيكِ الحبيباتِ، ومن رسائلِ الأحبابْ

أفتحُ بابَ منزلي.

أدخلهُ. من غيرِ أن أنتظرَ الجوابْ

لأنني أنا.. السؤالُ والجوابْ


محاصرونَ أنتمُ بالحقدِ والكراهيهْ

فمن هنا جيشُ أبي عبيدةٍ

ومن هنا معاويهْ

سلامُكم ممزَّقٌ..

وبيتُكم مطوَّقٌ

كبيتِ أيِّ زانيهْ..


نأتي بكوفيّاتنا البيضاءِ والسوداءْ

نرسمُ فوقَ جلدكمْ إشارةَ الفداءْ

من رحمِ الأيامِ نأتي كانبثاقِ الماءْ

من خيمةِ الذُّل التي يعلكُها الهواءْ

من وجعِ الحسينِ نأتي.. من أسى فاطمةَ الزهراءْ

من أُحدٍ نأتي.. ومن بدرٍ.. ومن أحزانِ كربلاءْ

نأتي لكي نصحّحَ التاريخَ والأشياءْ

ونطمسَ الحروفَ..

في الشوارعِ العبريّةِ الأسماء..